الأسير

آخر تحديث : الإثنين 17 أبريل 2017 - 8:39 مساءً
2017 04 17
2017 04 17
الأسير
محمــد ياسين الخليع

بقلم: محمد ياسين الخليع

ما أجمل الذكريات حينما تتسربل بثوب الحنين, وخاصة تلك التي كنا نتشارك لحظاتها مع أناس طالما لمست محبتهم قلوبنا, وسرقت محبتهم أفئدتنا, فخلدوا لأنفسهم مكانا خالدا فيها…

وبين ذكريات الماضي وحنين الأمس، جرني لهيب الشوق إلى إفتكار ومضات عابرة أشعت في سكنات كياني، فحركت جموده الطويل , متحسرة على أيام الصبا الماضية…

لاتلامس خيالي ذكرى ولادتي، لكني لازلت أتذكر يوم ختاني…كما لم أنس يوم ازداد إلى أسرتي مولود جديد فآخر بعده… كذلك لا زلت أتذكر أولى خطواتي إلى نور العلم وأنا ممسك بيد أمي وهي تقودني إلى روض الكوثر…لم أدر كيف مضى الوقت بهذه السرعة، حتى وجدت نفسي في فضاء أوسع، في المدرسة الإبتدائية أولا ،ثم الإعدادية بعدها فالثانوية…وأخيرا بت أتنقل بين أقسام وغرفات السكن الجامعي…

عبرت كل تلك المراحل بسرعة السراب، يوم يطوي يوما…وكأنها كتاب لذكرياتي الطائشة، فرح وحزن…صحة وسقم…أمل ومعانات…حنين واشتياق…كومة أحاسيس تبعثرت عبر توالي الأيام… مضت كل لحظة من عمري وأخذت معها في كل مرة خيطا من خيوط كبة حياتي، أمضي متقدما في السن وأنا لازلت في عز شبابي… لم أتجاوز ربيعي العشرين بكثير، غير أني أحمل على كاهلي هموم الشيوخ، وكأن الدهر لم يرض بي حليفا له…حتي ثكلت نفسي قبل عدة أعوام… ⁠⁠ لا أدري كيف أستطيع فتح مجلد الماضي ونبش قبور ذكرياته المريرة، ربما استأنست بشبحها الراكن في زاوية غرفتي، يضحك علي تارة، ويبكي يرثي حالي مرة أخرى…

أنظر إلى نفسي في المرآة, فيتجلى أمام ناظري ظل رجل فاشل يحمل حقيبته ينتظر الرحيل، أو أرى طفلا يلعب لعبة الأحاسيس محطما جدار غروره، لا مباليا بماضيه الأليم ولا بمستقبله الغامض المعالم…

وكأنني لغز بيرمودا معلق بمثلث عين الشيطان … هي أوهام تستحوذ على روحي، ضائع في غياباتها…مثل مسافر فقد راحلته في قلب الصحراء، فأصبح تائها بين تلال رمالها اللهبية، يقتله العطش وتمزق سهام الجوع أحشائه …يرى الماء فيسيل لعابه، يجري وراءه يلهث، ولكنه لما يصل إليه يجده مجرد سراب …مجرد جزء من خيالي الميتافيزيقي … وكذلك أنا.

أشعر وكأنني قطعة نقدية ملقاة على الشارع، تدوسها أقدام المارة كل حين، حتى باتت الوحدة تخيفني أكثر من الموت وهو مكشر أنيابه … لم يعد يرهبني ظلام الليل ولا بياض الكفن الناصع….هي مجرد ألوان تمحي طعم الحياة المرير، وتبحر بك في محيط خيالها اللامتناهي… ⁠⁠⁠ أحاول أحيانا نسيان حاضري والركون إلى الماضي ، أعيد شريط الذكريات ،عندما كنت أعيش في أحضان أسرتي التي كان يملؤها الفرح ، وتغمر السعادة كل لحظة من لحظاتها…

كنت أول العنقود، ولدت في ليلة عاشوراء على أصوات قرع طبول الصبايا، هناك نسوة يساعدن أمي في فك عذاب مخاضها…تحوم حولهن طفلة لعمتي، لا تدري بما يجري، تحمل في يدها دمية شقراء أسمتها ” باربي “, ربما كان لها تأثير علي لأخذي من شقرتها قليلا…أبي جالس القرفصاء في ركن للغرفة المجاورة، تتصبب ناصيته عرقا، وكأنه هو من يكتوي بألم المخاض…ينتظر متشوقا أول مولود سيملأ باسمه ثقوب كناش حالته المدنية الذي هبت عليه ريح الفراغ بعد عامين من زفافه…تسمعه يتمتم بشيئ ما…يمكن أن تكون آيات قرآنية أو أدعية ربانية، كما يمكن أيضا أن تكون ترانيما بلغة العالم الأسود ، فمن يدري…؟!

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة أنباء الشمال وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.