عبد العزيز بن الصديق.. المُحدث الطنجي

آخر تحديث : الإثنين 30 نوفمبر 2015 - 10:38 مساءً
2015 11 30
2015 11 30
عبد العزيز بن الصديق.. المُحدث الطنجي

شبكة أنباء الشمال – أنس بولعيش

تاريخ طنجة يزخر بأسماء تركت بصمتها القوية في مجال العلوم الشرعية، و نذكر اليوم العلامة المُحدث عبد العزيز بن الصديق الغماري، المعروف بتوجهه الصوفي و مكوثه في الزاوية الصديقية خصوصا في أيامه الأخيرة.

ولد العلامة عبد العزيز بن الصديق عام 1901م، الموافق لعام عشرين و ثلاث مئة و ألف من الهجرة، بشمال المغرب، تربى في حُضن والده الذي سخر جهوده في نُصح إبنه و إرشاده آملا أن يثلج صدره في المستقبل، فقد حفظه القرآن الكريم في صغره، وحفزه لطلب العلم. بعد وفاة الوالد، سافر الشاب عبد العزيز إلى القاهرة، قصد حجز مكان في جامعة الأزهر ليأخذ العلم من أكابر علماء الأمة، خصوصا في علم الحديث الذي نال إعجابه، فتدرج فيه و تمكن منه شيئا فشيئا.

بعد إثني عشر عاما، عاد إلى طنجة، واشتغل بالتدريس والخطابة و ملازمة الزاوية الصديقية مع الاشتغال بالذكر والأوراد، و لا زال صيته مُذاع حتى الآن بالوسط العلمي بطنجة، من خلال أبنائه الذي يسيرون على خطى أبيهم رحمه الله.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة أنباء الشمال وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.